دلتاوى

منتدى دلتاوى
 
الرئيسيةالرئيسية  دخولدخول  التسجيلالتسجيل  

شاطر | 
 

 في الاحلام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
love_soull
نائب مدير
نائب مدير
avatar


عَطآئي : 1504
عمـري : 31
الجنس : ذكر

مُساهمةموضوع: في الاحلام   الخميس 21 يناير - 22:50

فى الأحلام نحن دائما باحثين عن الذين كانوا بقلوبنا عابثين , نقاتلهم باسم الكرامه بينما يقاتلونا باسم الظروف التى دفعتهم الى العبث بقلوبنا وقلوب الأخرين , وكثيرا ما يضحكون بلا اسباب وكأنهم أرادوا ان يثبتوا لنا اننا لا نحلم الا بالخرافات.....
ندافع باستماته عن وطن يدعى الكرامه , تتشابك ضمائرنا مع الشياطين , يتدخل جنود الرحمه مدافعين دفاعا عن الخير بينما تتقلب الأجساد على فرائشها وكأن عذابا لا يحدث , وكذلك الأثيرى ذلك الطفل الكامن فينا والذى اتخذ من السماء أرضا لألعابه واكتشاف ذاته .
ترسل الروح الأم برسالتها الأولى من المكان الذى صعدت اليه , تطالب فيها الجميع بالعفو عن الجميع , الا ان أحدا لا يولى اهتماما لتلك الرساله , فبأسم الكرامه نحن للسلام محطمين ..
يصرخ الشيطان الأب فى أوجه أبناءه الشياطين مطالبا اياهم بتدمير المشاعر تدميرا حتى يتمكن هو من قتل الضمير , يصرخ ويصيح بينما جنود السماء ليسوا بالضعفاء المستسلمين , تشتد المعارك الطاحنه بين كلا الطرفين ..
الضمير يستغيث والمشاعر تتمسك بفطرتها التى خلقت عليها , حتى لاتتهجن الى كائن أخر مجهول وهذا هو حلم الشيطان الساعى اليه دوما فى قتل ذلك الكائن المرهف بداخلنا.
الجميع فى الحياة يدعون انهم لا يرغبون , بينما هم بالحياة متمسكون , يصارعون صراعا من أجل المناصب , من اجل المال هم دائما مقاتلون , اما الحب فيتكلمون عنه كلاما بلا يقين , ثم يبكون لأنهم فى حقيقية الامر يتألمون , فكيف لنا ان نحيا بالحب وهو فى تلك الحياة معدوم ؟ هكذا هم يتسائلون ....
يتوسل الضمير يطالب بالرحمات , بينما يعنفه جنود الرحمه سائلين اياه بالتزام الصمت , حتى يتمكن أحدهم من حل الأزمات .
يتجسد الشيطان تلك المره فى احد الأصدقاء , ثم يقترب من المشاعر لامسا اياها بمخالبه الحاده , ولكنها اللمسه الحنون التى لن تتوقع ابدا ان تأتى تلك اللمسه من مخلب رجيم .
تندفع المشاعر الى الصديق العزيز ضاحكة كما هم فى عالمنا ضاحكان , يتكلمان حينا ويتشاجران حينا ثم يعودا ويقدما الاعتذرات .
يشير الشيطان الأب الى أبناءه ويأمرهم باقتحام عالم الصديقان فى اللحظه التى هم فيها يتسامران , وما ان تأتيهم الاشاره حتى ويتحركوا كالنمل الأبيض فى صفوفه المنظمه من أجل الهدم والتخريب , يبدو ان هناك اكوانا كثيره ترفع شعار (نظام من أجل الهدم والتخريب) .
تختل الأرض من تحت أرجليهما ,حينها يشعر الصديق الحميم بأن رفاقه المتأمرين قد بدأوا فى تنفيذ الخطه المحكمه التى وضعها الشيطان الأب الرجيم , مجرد لحظات وقد أصبح كل شيئا على مايرام , فالخطه قد نجحت و قد تمكن الرفاق من تغيير الأرض والانتقال بالصديقان الى احدى اماكن الزكريات , حتى تبدأ الخطوة الشيطانيه الجديده والتى تسعى سعيا مستمرا من اجل تحطيم الذات .
تبتسم المشاعر كالطفل البرئ عندما تتأرجح فى أرض الزكريات , لا تشعر بأن شيئا غريبا قد وقع , فهى فى الاصل مشاعر لا عقل لها ولا تفكر سوى فى اللقاء والفراق ومن أجمل ما قالت الانسانيه من كلمات , فالمشاعر كائن رقيق متهافت على القلوب ولا يعنيه ما تدبره العقول .
تتواصل المشاعر مع الصديق الشيطانى مغموره بالسعاده التى اقتحمتها عندما اتضح لها انهما يتسامران فى احدى اماكن الزكريات , وبلا اى مبررات يقتحم عالمها الكثير من الخرافات وتنقلب السعاده البرزخيه الى جحيم , نجد أنفسنا محاطين من الذين كانوا لنا معادين , نرى الخرافات وهى فى الأصل كائنات شيطانيه متنكره دائما ما تتلاعب بنا من أجل قهر الذات .
فى الاحلام نحن ضحايا الصراعات , نتقلب على أوجهنا بينما نحن متواصلين مع الزكريات , نتمى الا تنتهى أحلامنا بالرغم من قسوتها , فالأحلام قاسيه لانها لن تعيد لنا ماكان من مجريات الزمان , وستأتى اللحظه الدائمه والتى سترسل فيها الروح الأم برسالتها الى اللاهين , المتصارعين تخبرهم فيها عن اقتراب عودتها وان عليهم الاستعداد للرحيل والعوده مرة أخرى الى الأجساد .
تهبط الروح الأم من السماء محملة بالطهارة والنقاء , لربما هى الفطره التى خلقت عليها من بادئ الزمان , تهبط الى عالم الأفاق الدنيا باحثة عن صغيرها المدلل ذلك الأثيرى النورانى , ثم تتجه به الى بقية الأبناء من الضمير والمشاعر وكذلك التفكير .
تنتشلهم من المعارك البرزخيه , حاسمة بذلك جميع الصراعات , تغرقهم بروح السعاده التى بعثت فيها من جديد , ثم تخبرهم بأنهم من تلك اللحظه قد عادوا الى براءة الفطره التى كانوا عليها من قبل .
تصطحبهم كالصغار فى أيديها متسللة الأجساد الماديه , تفيق الأجسام عائدة الى عالم الماده المحيط , تفيق على الفطره بينما شيئا ما قد عاد متخفيا فى عباءة التفكير معلنا للجميع انه لايزال هو الاخر على قيد الحياه مفسدا على الروح السعاده التى غمرتها بعودتها الى الفطره , الا وهو .................. الشر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
لولو العسل
نائبة مدير
نائبة مدير
avatar


عَطآئي : 2059
عمـري : 23
الجنس : انثى

مُساهمةموضوع: رد: في الاحلام   الأحد 31 يناير - 7:08

ربنا يبعد عنا الشر..........امين
موضوعك هايل ..شكرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://s4.ae.bitefight.org/user/bite/69465
love_soull
نائب مدير
نائب مدير
avatar


عَطآئي : 1504
عمـري : 31
الجنس : ذكر

مُساهمةموضوع: رد: في الاحلام   الأحد 31 يناير - 8:10

آمين يارب العالمين
ومشكورة لمرورك الجميل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حبيب الروح
دلتاوي ملكي
دلتاوي ملكي
avatar


عَطآئي : 2314
عمـري : 26
الجنس : انثى

مُساهمةموضوع: رد: في الاحلام   الجمعة 19 فبراير - 15:02

اللهم باعد بيننا وبين الشر

تسلم ايدك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
love_soull
نائب مدير
نائب مدير
avatar


عَطآئي : 1504
عمـري : 31
الجنس : ذكر

مُساهمةموضوع: رد: في الاحلام   الجمعة 19 فبراير - 15:13

آمين يارب العالمين
مرسيي لمرورك الجميل ياحبيبة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الروح
مراقب عام
مراقب عام
avatar


عَطآئي : 1296
عمـري : 28
الجنس : انثى

مُساهمةموضوع: رد: في الاحلام   السبت 20 فبراير - 21:04

تسلم ع موضوعك
تحياتى
...@
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
love_soull
نائب مدير
نائب مدير
avatar


عَطآئي : 1504
عمـري : 31
الجنس : ذكر

مُساهمةموضوع: رد: في الاحلام   السبت 20 فبراير - 22:48

مشكورة ياروح علي مرورك الجميل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
في الاحلام
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
دلتاوى :: زوايـــا حرة :: المنتدى الادبـى-
انتقل الى: